الثلاثاء، ربيع الأول 30، 1431

انت طبيب نفسك

في جولتي على عدد من المواقع الطبيه والإستشارات النفسيه
أحد الزوار يقول ( أنا شاب ضايع , تعيس ,,,)
والثاني يقول ( في كل يوم ألعن الموقع السيء مئة مره ,,,)
والثالث يقول ( اعترف اني صغير امام مشكلتي وضعيف ,,,)
والرابع يقول ( انا مستهتر اشعر بالندم باليأس ,,,)
والخامس يقول ( لاتسخروا مني فمشكلتي كبيره حاولت بس مانجحت ,,,)
يعني بعضهم وصل لحد الإدمان
بكل الأحوال مهما بلغ الإدمان أعلى مستوى فالواحد له عقل يستطيع يتخلص
من أي مشكله
فأنت غير مقيد بيديك ورجليك
فمادمت حر فتقدر تتخلص من أي مشكله
فقط بالإراده والعزيمه
شفنا الشخص المشلول قدر يواصل الدراسه حتى وصل لمرحلة الدكتوراه
وحتى اللي أعمارهم وصلت 70 سنه وصلوا لقمة جبال الهملايا
ومع ذلك أنت شاب في مقتبل العمر والقوه تقول (ماأقدر لاأستطيع أنا عاجز اشعر بالضعف ,,,)
هل تحب تكون خسران وفاشل
لما تخلي الحرام يخش عندك يكون زي الرياح تهب عليك من كل جانب وتتعبك نفسيا وجسديا ,,,
فيه مثل يقول : الباب اللي يجيك منه الريح سده واستريح
يعني سكر باب الحرام وارتاح
ليش تتعب نفسك
فيه بدائل زينه
الزنا حرام = فيه أحلى منه الزواج
الغناء حرام = فيه الأكرم والأحسن تلاوة القرآن الكريم
الكلام الفاحش حرام = فيه الأجمل الكلام الطيب
عندك وقت فراغ = اجعله في الفايده وماينفعك وينفع من حولك
طيب قبل تندفع للحرام : وقف وحط ميزان
وازن بين الخير والشر
وأسئل نفسك إيش الفايده
واجعل نظرتك بعيده إيش النهايه
ماهي العواقب
إيش النتيجه
طيب سويت الحرام هل حسيت بمتعه
إذا فيه متعه هل هي دايمه
طبعا ً لا
لأنك راح تكررها مره ثانيه وثالثه ورابعه ,,,
فوق هذا بعد ماتسوي الحرام تشعر : بالطفش بالملل بالضيق وبالندم ,,,
حتى لو قال لك واحد عيب حرام عليك مايجوز فأنت تقول : مالك دخل ضف وجهك .
ليش ؟ لأنك عطلت عقلك ونفسك وروحك وصرت ضحيه للصوره ودميه بيد الشيطان
فالشيطان يوجهك على كيفه
يقولك الشيطان : لااحد يشوفك , سو كذا , ناظر ادخل روح تعال خلك سهران لاتنام دور على الصوره ,وناسه ايه ياسلام عليك ايه العب اكذب اخدع حط الحرام خطير انت انبسط ياعم ,,,
وهكذا الشيطان يلعب عليك يالمسكين وانت مستسلم للشيطان
عشان كذا تحس بفترات بالملل بالحيره بالندم باليأس بالطفش ,,,
حتى لو واحد قالك ممكن دقيقه اكلمك كان رديت عليه : مني فاضي , لأنك زهقان
طيب من اللي جاب لك الطفش والزهق والملل ,,,
أنت
انت السبب
فأنت الضحيه وأنت طبيب نفسك
يمكن يوم يجي زي تتعلق بحبل النجاة تدخل على شيخ أو دكتور وتنادي
أنقذوني انا في مشكله كبيره عجزت احصل لها حل انا محتار يائس ضايع ,,,
طيب ليش رحت للدكتور مع ان لك عقل زي مالدكتور عقل
انت اللي صنعت المشكله بيدك حل المشكله
لو اجتمع الف طبيب ماعالجوك إذا هو مابدأت العلاج من نفسك

http://www.isyoutube.com/
http://www.ela-salaty.com/
http://www.dawahmemo.com/
http://www.aljawal.ws
http://www.sultan.org/a/


http://m2ar.blogspot.com

http://alllsss.blogspot.com/

الاثنين، محرم 08، 1430

للفائده

لا تجعل مكان للفراغ أخي الحبيب واختي الكريمة

وإنما أشغل نفسك بالمفيد

ولا تنسى النفس إن لم نشغلها بالحق شغلتنا بالباطل

ماذا يعني هذا ؟

يعني إذا لم نشغل أنفسنا بالصلاة والعبادة والعمل والدراسة ومساعدة الأخرين

اشغلتنا بالبحث عن الحرام في الطرقات والإنترنت، وإذا لم نشغلها بذكر الله تعالى

أشغلتنا بذكر الفنانين والمغنين.

وإذا لم نشغلها في الإنترنت من الدخول في المواقع الدعوية والطيبة اشغلتنا بدخول

في المواقع المحرمة والبحث عنها.

لهذا لا تجعل فراغ في حياتك، فإن كنت تعمل فنصف يومك في العمل والنصف الباقي

اجعله في العلم النافع أو ملاعبة زوجتك إن كنت متزوج والجلوس مع أولادك وقراءة

الكتب المفيدة أو تنظيف البيت ولا عيب في هذا أو تسقي الزرع.

وإن كنت غير متزوج وتحب الجلوس في الإنترنت فلا تجعل الفراغ في حياتك، وإنما

ادخل المواقع المفيدة والمجموعات التي تقربك إلى الله، وتعرف على أصحاب جيدين

وتحدث معهم في الماسنجر.

اشغل نفسك بالمفيد اخي الحبيب، لأن الفراغ قاتل، لا تجعل في حياتك فراغ أبداً، يا

تجعل حياتك عمل من أجل الدنيا أو عمل من أجل الآخرة.

الآن الصالحون والصالحات يركبون القمم ويريدون الوصول إلى الأعلى وأنت تنزل إلى

أسفل بمعاصيك وذنوبك.

الكثير الآن في نزول إلى الهاوية فلا تكون منهم

وإنما غير اتجاه سيرك واركب مع قافلة

الإيمان والعمل الصالح التي تأخذك إلى الجنة.

وتأمل هذا الحديث العظيم

قال صلى الله عليه وسلم( لا تزول قدما عبد يوم

القيامة حتى يسأل عن أربع: عن

عمره فيما أفناه، وعن جسده فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما وضعه، وعن

علمه ماذا عمل فيه)

تأمل بداية الحديث...عن عمره فيما أفناه، سوف نسأل عن أعمارنا، ماذا فعلنا فيها؟؟

هل في طاعة أو في معصية؟؟ فلا تجعل فراغ في حياتك وعندما تكون فارغ لا عمل

لديك، على الفور ابني قصرك في الجنة أو اجمع حسنات لكي تراها يوم القيامة في

صحيفتك.

وأكثر من وقع في المحرمات وخاصة مشاهدة الصور والأفلام كان بسبب الفراغ والوحدة،

فانتبه لهذا الأمر المهم ولا تجعل الشيطان يدخل عليك من هذا الباب، أغلق عليه الباب قبل دخوله عليك.

وإذا رأيت الناس يتنافسون من أجل الدنيا فنافسهم أنت من أجل الآخرة، وإذا رأيت الوزراء والمدراء يتنافسون من أجل المنصب فنافسهم أنت من أجل الآخرة، وإذا رأيت الناس يتنافسون من أجل إرضاء وزير أو مدير فنافسهم أنت من أجل إرضاء الله تعالى.

وإذا رأيت بعض الشباب هداهم الله يتنافسون من أجل الزنا والتعارف

مع البنات في الطرقات فنافسهم

أنت من أجل الحورية التي تنتظرك هناك في الجنة.

لا تضيع الحورية، لا تضيع هذه المرأة التي لو اطلعت

على أهل الأرض لطمس نورها نور الشمس من جمالها وبياضها، اصبر قليلا في هذه الدنيا ولا يغرك كثرة الهالكين وإنما

أنجوا بنفسك رعاك الله.

هذه الدنيا مزرعة والحصاد يوم القيامة، فماذا زرعت هنا أخي الحبيب واختي الكريمة؟؟

هيا.. لا وقت لديك أخي وأختي، العمر يمر كالبرق، ابدأ في زراعة الحسنات هنا حتى تجد الثمار يوم القيامة هناك.

يـوم لا ينفــع مــال ولا بنــون إلا مـــن اتــى الله بقلــب سليــــم

إن كنت متهاون في الصلاة، توكل على الله وقول خلاص سوف ابدأ الصلاة من الآن،

وإن كنت تشاهد المحرمات فقاطعها واقطع صلتك بها وتوكل على الله وقدم محبة الله تعالى

وسوف يعوضك الله خير كثير في الدنيا قبل الآخرة.

فكم الذين صبروا عن الحرام ومن التعرف على البنات فعوضهم الله تعالى بزوجات من أجمل الزوجات وخلق ودين، بل تيسرت معهم أمور المعيشة.

صبر نفسك اخي الحبيب وابتعد عن الحرام، ربما في بداية الإستقامة تجد مشقة

ولكن ثق بعد هذه المشقة ورائها خير وسعادة وطمئنينة

الثلاثاء، شوال 21، 1429

احفظ الله يحفظك


الوقاية والعلاج

1_التوبة النصوح: فيا أيها المبتلى بهذا الداء_الله الله بالتوبة النصوح؛ فإن باب التوبة مفتوح، وبوارق الأمل لك تلوح.
واعلم أن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيرًا منه، فإنك إن صدقت في توبتك، وأنبت إلى ربك، وتركت ما تهواه رغبة في رضا الله ، وخشيةً من عذابه وعقابه_فإنه سيقبلك ولن يخذلك، واعلم بأن العبرة بكمال النهاية لا بنقص البداية.
2_الإخلاص لله عز وجل : فالإخلاص لله عز وجل أنفع الأدوية، فما أحرى بمن وقع في هذا البلاء أن يلجأ إلى ربه بإخلاص وصدق؛ فإنه إذا أخلص لله وفقه الله وأعانه وصرف عنه السوء والفحشاء، فإن القلب إذا أُخِلَـصَ وأخلَص عمله لله_لم يتمكنْ منه عشقُ الصور؛ فإنه إنما يتمكن من القلب الفارغ .
3_الصبر: فالصبر خصلة محمودة، عواقبه جميلة، وآثاره حميدة، وهو علاج ناجع، ودواء نافع، فما أجدر بمن ابتلي بهذا الداء أن يتذرع بالصبر ويتدرع به، وأن يتكلفه، ويوطن نفسه عليه، ويتجرع مرارته ليذوق حلاوته، ومن ثم يصبح سجية وعادة له، قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ومن يتصبَّرْ يصبره الله )
وما أجمل قول من قال:

والصبر مثل اسمه مرٌّ مذاقتُه......لكن عواقُبه أحلى من العسل


ثم إن الصبر عن الشهوة أسهل من الصبر على نتائج الشهوة؛ فإنها تورث ألماً وعقوبة، وذلا، وحسرة، وندامـة، وتجلب همَّـاً وغمَّـاً وحزناً وخوفاً.
4_مجاهدة النفس ومخالفة الهوى: فمجاهدة النفس ومخالفة الهوى من أعظم الأسباب المعينة على ترك الفواحش والشرور , فعلى من وقع بتلك الفعلة أن ينتصر على نفسه، ويكفها عن شهواتها، وإلا نزعت به إلى الغواية، وقادته إلى شر غاية. فالنفس طُلَعة، ومطالبها كثيرة، ورغباتها لا تقف عند حد، وصدق من قال:

إذا المرءُ أعطى نفسّه كلَّ ما اشتهت......ولم ينهها تاقت إلى كل مطلب


5_استشعار مراقبة الله عز وجل : فالذي يمارس هذه الفعلة_تجده يتوارى عن أعين الناس، فعليه والحالة هذه أن يستشعر مراقبة الرب_جل وعلا_عليه.

وإذا خلوت بريبة في ظلمة......والنفس داعية إلى الطغيان

فاستحيي من نظر الإله وقل لها......إن الذي خلق الظلام يراني

6_امتلاء القلب من محبة الله عز وجل : وهذا من أعظم الأسباب التي تقي من الفساد والانحراف، فالذي يتعلق بالشهوات ويتيه في أودية الضلال_لا شك أن قلبه خاوٍ من محبة الله.
فمن المتقرر أن في القلب فقرًا ذاتيًا، وجوعة وشعثاً وتفرقَّـاً، ولا يغني هذا القلب، ولا يشبع جوعته، ولا يلم شعثه ولا يسد خلته_إلا محبة الله_عز وجل_وإخلاص العبادة له.
فالقلب لا يصلح، ولا يفلح، ولا يتلذذ، ولا يُسر، ولا يطيب، ولا يسكن، ولا يطمئن_إلا بعبادة ربه، وحبِّه، والإنابة إليه، ولو حصل له كلُّ ما يتلذذ به من المخلوقات_لم يطمئنَّ ولم يسكنْ؛ إذ فيه فقر ذاتي إلى ربه، ومن حيث هو معبودُه ومحبوبه، ومطلوبه.وبذلك يحصل له الفرح والسرور، واللذة والنعمة، والسكون، والطمأنينة.

وخلاصة القول أن المؤمن إذا وضع نصْبَ عينيه حبَّ الله_عز وجل_ورضاه، واستحضر مراقبته في السـر والعلـن_فإنه يستطيع_بإذن الله_أن ينتصر على جميع الوساوس والهواجس التي تعتلج في جوانحه، والأشواق الغريزية التي تتأجَّج في أعماقه.
إذا تبين هذا فالعاقل اللبيب لا يؤثر محبة ما يضره على محبة ما ينفعه.
7_المحافظة على الصلاة في المسجد مـع جماعة المسلمين:
قال سبحانه تعالى [ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ] ( سورة العنكبوت: 45).
فإن الصلاة فيها دفع مكروه وهو الفحشاء والمنكر، وفيها تحصيل محبوب وهو ذكر الله
فكم في ترداد المسلم إلى المسجد من تزكية لنفسه، وصلاح لقلبه، وإصلاح لحاله، وصده عن الفحشاء والمنكر.
8_الصوم: فالصـوم_زيـادة عـلى ما له من الفضل والأجـر_فهو علاج نبوي ، يعين على محاربة الهوى، وكبح جماح الشهوة.
فالصوم يقوي الإرادة ويشـحذ العزيمة، ويعين على العفة والحصانه .
قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم؛ فإنه له وجاء )
9_الإكثار من قراءة القرآن: فالقرآن مأدبة الله في أرضه، وهو الشفاء من كل داء، وفيه الهدى والنور، والأنس والسرور؛ فما أحرى بمن ابتلي بهذه الفاحشة أن يتداوى بالقرآن، فيكثر من تلاوته، وحفظه، وتدبره، حتى يطمئن بذلك قلبُه، وتزكو نفسُه , ويصلح عمله.
10_الإكثار من ذكر الله: فبذكر الله تطمئن القلوب، وتسكن النفوس، وبه يحصل الأنس، وتُطرد الخواطر السيئة، والإردات الفاسدة، فلا تنفذ إلى القلب، ولا تجد إليه طريقًا.
فما أحرى بمن يريد السلامة لنفسه_أن يداوم على ذكر الله، وأن يجعل له وردًا يحافظ عليه، عسى الله أن يحفظه به، ويحصنه من الوساوس والخطرات الرديئة.
ومن أعظم الأذكار: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر.
وكذلك: لا حول ولا قوة إلا بالله = فهذه الكلمة كنز من كنوز الجنة كما صح ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم.
11_احفظ الله يحفظك: فمن حفظ الله بامتثال أوامره واجتناب نواهيه_حفظه الله من شر شياطين الإنس والجن، ومن النفس الأمارة بالسوء، وحفظ عليه دينه وعفته ومروءته وشرفه؛ فالجزاء من جنس العمل.
12_المبادرة للزواج: فما أجدر بالشاب وبمن ابتلي بهذا الأمر_أن يسعى للزواج، وأن يبذل مستطاعه في هذا السبيل، حتى يحصن فرجه، ويغض بصره، وسيعينه الله إذا سعى في ذلك.
13_تذكر الحـور العين: الـلاتي هـن كاللؤلؤ المكنون، واللاتي أعدهن الله لعباده الصالحين، الذين آثروا الباقي على الفاني، واشتروا الآخرة بالدنيا.
14_غض البصر: فمن غض بصره أطاع ربه، وأراح قلبه، وسلم من تبعات إطلاق البصر، ونجا من التعلق بحب الصور، وقد قيل: = حبس اللحظات ابسط من دوام الحسرات .
ثم إن غض البصر يورث أنسًا بالله، وقوةً في القلب، وفرحًا في النفس .
15_البعد عن المثيرات : فما أجدرك أيها المبتلى ويا من تريد السلامة من هذا البلاء_أن تبتعد عن جميع المثيرات التي تحرك كوامن الشهوة، وتدعوك إلى فعل الفاحشة، وسماع الأغاني الماجنة، وتقطعَ الصلة بما يذكرك بالفاحشة، فتتلف ما عندك من أشرطة، وأفلام، وصور، ورسائل، حتى لا تضْعُفَ نفْسُك برؤيتها , وتخسر وقتك ومالك وجهدك وصحتك , أسئل الله لنا ولك السلامة والعافيه .
ومن ذلك تجنب الأماكن التي تذكر بهذا العمل؛ فالشيء إذا قطعت أسبابه التي تمده زال وانمسح من ذاكرتك .

وبالجملة فإن مَثَلَ النفوس_بما جُبِلت عليه من ميل للشهوات، وما أودع فيها من غرائز تميل مع الهوى حيث مال_كمثل البارود والوقود، وسائر المواد القابلة للاشتعال؛ فإن هذه المواد، وما جرى مجراها متى كانت بعيدة عمّا يشعل فتيلها، ويذكي نارها بقيت ساكنة لا يخشى خطرها، والعكس بالعكس.
وكذلك النفوس؛ فإنها تظل ساكنة وادعة، هادئة.
فإذا اقتربت مما يثيرها ويحرك نوازعها إلى الشرور، من مسموع، أو مشموم، أو منظور_ثارت كوامنها، وهاجت شرورها، وتحرك داؤها، وطغت أهواؤها.
16_الاشتغال بما ينفع وتجنب الوحدة والفراغ:
فبدلاً من أن الجلوس وحيدًا مسترسلاً مع أوهامه , عليه أن يشغل نفسه بما يعود عليه بالنفع، أو بما يشغله_على الأقل عمّا يضره، فيشتغل بطلب العلم، ومذاكرة الدروس، وزيارة الأقارب، وقضاء حوائج المنزل، أو أن يلتحق بحلق تحفيظ القرآن الكريم، أو الدروس العلميه ...
أو أن يشتغل بالأمور المباحة كالبيع والشراء وغير ذلك.
17_دفع الوساوس الشيطانية والخواطر السيئة:
وإياك أن تُمكِّن الشيطان من بيت أفكارك وإرادتك؛ فإنه يفسدها عليك ، ويلقي إليك أنواع الوساس، والأفكار المضرِّة، ويحول بينك وبين الفكر فيما ينفعك، وأنت الذي أعَنْتَهُ على نفسك بتمكينه من قلبك، وخواطرك؛ فَمَلَكَها عليك .
18_تقوية الإرادة، وترك اليأس والقنوط: فعلى من ابتلي بهذا البلاء ألا يستسلم لليأس والقنوط بل عليه أن يقوي إرادته، ويصحو من رقدته، ويدرك أن هذا العمل ليس ضربة لا تزول، ولا وصمة لا تنمحي، بل عليه أن يدرك أن الإصلاح ممكن، والتغيير وارد، فما عليه إلا أن يأخذ بالأسباب، ويغير ما بنفسه، ويحسن ظنه بربه فالله غفور رحيم حليم كريم سبحانه وتعالى .
19_علو الهمة: علو الهمة يتطلب الجد والعزم، وطلب المعالي ، والترفع عن الصغائر والدنايا .
20_الحياء: فالحياء كله خير، والحياء لا يأتي إلا بخير، والحياء أجمل الأخلاق ، والحياء من الإيمان.
فما أجدر بمن وقع في هذا البلاء أن يتحلى بالحياء، وأن يسعى في اكتسابه، ومن الأمور المعينة على اكتساب الحياء ما يلي:
أ_قراءة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم .
ب_قراءة سير الصحابة_رضي الله عنهم .
جـ_تذكر الثمرات الجميلة المترتبة على الحياء، وتذكر العواقب الوخيمة المترتبة على قلة الحياء.
د_الإمساك عمّا تقتضيه قلة الحياء من قول أو عمل.
هـ_إختيار الرفقه الصالحه من الأصدقاء ، ومقاطعه رفاق السوء والحذر منهم .
فعليك أخي سلمك الله بالحياء، وليكون ثوبك وزينتَك، واعلم أن معيار سيرتك ليس بإطلاق اللسان بأسواء العبارات، وإنما معيارها إيمانك وحياؤك وأدبك وأخلاقك .
21_الحرص على الستر والعفاف والبعد عن التكشف والتعري: ما أجدر بك أخي أن تحرص على الستر والعفاف، سواء في الرياضة أو غيرها؛ فالعورة عورة في الرياضة أو غيرها.
22_محاسبة النفس: فمن العلاجات النافعة أن يقف المبتلى بهذه الفاحشة مع نفسه سواء كان صغيرًا أو كبيرًا، .فليسأل نفسه: ماذا أنتظر؟ وإلى متى سأستمر؟ أأنتظر عقوبة الله تحل بساحتي بعدما بلغت من الكبر عتيَّـاً؟ أم أنتظر الموت يهجم عليَّ ؟
وإن كان صغيرًا فليفكر في حاله فهل سيعمر طويلاً؟ أو هل سيأتيه الموت وهو في عز شبابه مصراً على هذه الجريمة؟ وإن قُدِّرَ له العيش فهل سيستمر على هذا العمل؟ وهل سيضيع زهرة شبابه في هذه الرذائل؟
وكيف سيواجه الحياة بتلك النفسية المريضة؟ وهل سيتزوج؟ ومن الذي سيرضى به زوجاً؟ وما مصير هذه الزوجة إن قُدِّر له زواج؟ وما مصير الأولاد إن قُدِّرَ له أولاد؟
وليسأل كل واحدٍ منهم نفسه: أهو في مأمن من الفضيحة؟
أم هو في مأمن من الأمراض المستعصية التي تَقْلِبُ عليه الحياة جحيمًا ملهبًا؟ وهل سيكون معولَ هدمٍ لمجتمعه؟ وسببًا لحلول اللعنة ونزول العقوبة؟
ثم ما موقفه يوم العرض الأكبر على الله؟ يوم تبلى السـرائـر لا تخفى منهم خافية .
23_النظر في العوا قب: وذلك بأن يدرك أن هذه الشهوة الخاطئة، والنزوة العابرة سيعقبها حسرة وندامة وعار، وذلة ، وأن عذْبها سيصير عذابًا، فتذهب اللذات وتبقى التبعات، وتذهب الشهوة وتبقى الشقوة.

تفنى اللذاات ممن نال صفوتها.......من الحرام ويبقى الإثم والعارُ

تبقى عواقبُ سوءٍ في مَغَبَّتِها .......لا خيرَ في لذةٍ من بعدها النارُ


24_أن يدرك المبتلى أن هذه الشهوة لن تقف عند حد: فهي كمرض الجرب، كلما زاد الإنسان في حكه ازداد عليه الداء، والعكس بالعكس، أضف إلى ذلك أن هذا المبتلى لن يقر له قرار، ولن يهدأ له بال ؛ لأنه كلما ظفر بمأرب تاقت نفسه إلى غيره، فيقضي العمر في تعب وعناء، ونصب وشقاء.
25_مجالسة الأخيار وتجنب رفاق السوء: فمجالسة الأخيار والصالحين _تحيي القلب، وتشرح الصدر، وتنير الفكر، وتجنب مجالسة رفاق السوء سلامة للدين والخلق والعرض .
26_عيادة المرضى، وتشييع الجنائز، وزيارة القبور والنظر إلى الموتى، والتفكر في الموت وما بعده؛ فإن ذلك يطفئ نيران الشهوة.
27_عدم الاستسلام للتهديد: فينبغي لمن هدد في عرضه، ألا يستسلم للتهديد، بل عليه أن يتشجع، ويدرك أن هؤلاء الخفافيش جبناء أذلاء؛ فبمجرد شعورهم بقوة ذلك الشخص فإنهم سرعان ما يهربون .
كما ينبغي لمن يتعرض للتهديد أن يخبر أحد والديه أو أقربائه أو من يثق به من المدرسين أو الأخيار ؛ حتى يعينوه على هؤلاء الأشرار.
وليحذر كل الحذر من أن يستسلم لتهديدهم، وإلا فسيجعلونه كالنعل يلبسونه كيف شاءوا ومتى شاءوا.
28_قراة القصص في العفة، وقصص التائبين: ففيها العبرة والترغيب في الفضيلة .
29_سماع القرآن الكريم والأشرطة الإسلامية المفيده: ففيها العلم النافع، والكلام الطيب , والقصة المؤثرة، بدلاً من سماع الأغاني الماجنة التي لاتحقق سعادة ولاخيرا ً في الدنيا والآخره .
30_عرض الحال على من يعين: من الأدوية النافعة أن يعرض المبتلى حاله على من يتوسم فيه الخير والصلاح والعلم، ممن لديهم اهتمامات بالشباب وأوضاعهم؛ لعله يجد عندهم حلاً يخرجه من مأزقه، ويعيده إلى رشده , ومن ذلك أن يعرض حاله على طبيب مختص .
31_الدعاء: من أكبر الأدوية المعينة على التخلص من هذا البلاء_الدعاء والتضرع إلى الله_عز وجل_لا سيما في الأوقات والأحوال والأوضاع التي هي مظنة إجابة الدعاء، كالدعاء بين الأذان والإقامة، وفي ثلث الليل الآخير، وفي السجود، وفي آخر ساعة من الجمعة ...
وأخيرًا نسأل الله بلطفه وعفوه وكرمه أن يهدي شبابنا، وأن يعيدهم إلى رشدهم، ويبعد عنهم كل فساد وخبث وبلاء , وأن يجعلهم قرة عين لوالديهم وللمسلمين، إنه على ذلك قدير ، والله أعلم وأرحم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

من كتاب الجريمة الخلقية _الأضرار_سبل الوقاية والعلاج لمؤلفه محمد بن إبراهيم الحمد

السبت، شوال 04، 1429

اصبر عن الحرام - يمتعك الله بالحلال

أخى المسلم :
اصبر عن الحرام - يمتعك الله بالحلال
لا تقع في الحرام فتدفع الثمن حياتك وعمرك وسنين من الألم والعذاب والشقاء .
أخي الكريم تذكر ...
قول الله تعالى( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون ).
أخي الكريم تذكر...
قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( اضمنوا لي ستـاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة ، اصدقوا إذا حدثتم ، وأوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا ائتمنتم ، واحفظوا فروجكم ، وغضوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم)..
نسأل الله الهداية . والله من وراء القصد

السبت، ذو القعدة 28، 1428

تعاني من فراغ

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر , فيقول : من يدعوني فأستجيب له , من يسألني فأعطيه , من يستغفرني فأغفر له ) متفق عليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

1- داوم على قراءة القرآن الكريم وحدد أوقات معينه في كل يوم لقراءته , كأن تقراءه ساعه في فترة راحتك بعد الغداء , وساعة في فترة راحتك بعد العشاء ...

2- احرص على القرب من الله سبحانه بالمداومه على ذكر الله ليكون لسانك رطبا ً وقلبك مطمئنا ً بذكر الله ولاتنسى الدعاء لنفسك ولوالديك وأخوانك المسلمين ...

3- حافظ وداوم على الصلاة في المسجد فالصلاة راحة جسمانية ونفسيه وهي صلة بينك وبين ربك الرحمن الرحيم ...

4- أحفظ بصرك وسمعك مما يثير شهوتك من صور أو كلام أو مشاهد ...

5- إحفظ نفسك وأخلاقك من القنوات الفاسده , وأختر مشاهدة القنوات المفيده التي تدعوك للخير والإستقامه وحسن الأخلاق ...

6- أحفظ لسانك فلا تتكلم إلا بخير ولاتسيء لأحد أو تحقر أحد أو تغتاب أحد ...

7- شارك بدورات تحفيظ القرآن الكريم , واشترك بالدورات العلميه النافعه بصوره دائمه حتى تزيد حصيلتك العلميه والعمليه ...

8- حاول عدم الجلوس لوحدك كثيرا ً , شارك الآخرين ودع الآخرين يشاركونك , إستمع لمشاكلهم وأسمعهم مشاكلك وأصنعوا الحلول ...

9- كون لك صداقة مع أناس يتصفون بالإستقامه والخلق الحسن ...

10- إخدم نفسك بنفسك : حاول أن تعتمد على نفسك في غسيل ملابسك وكويها , نظف غرفتك بنفسك ورتبها , وساعد الآخرين : في غسيل المنزل وترتيبه ... فلن تنزل مكانتك بل ستكون سعيدا ً وسيسعد بك الأخرون ...

11- إعتمد على نفسك وأخدم عائلتك : إقض حوائجهم وطلباتهم , إذا كان بالمنزل جدار بحاجة لطلاء جديد أو حنفية ماء تحتاج لإصلاح أو لمبة بحاجة لتركيب : فقم أنت بالعمل فالأمر بسيط ...

12- داوم على الإتصال بأقربائك وأصدقائك وأسئل عن أحوالهم وشاركهم أفراحهم وقف معهم في أحزانهم ...

13- خطط للزواج : إعمل , إكسب , إقتصد بالشراء , لاتسرف وتبذر مالك في الشراء بغير داعي وضروره , وتصدق فالصدقه تنمي المال أي تبارك فيه , لاتنسى الزكاة على مالك فالزكاة بركة وطاعة للرحمن وشعور جميل منك بالعطف والرحمة تجاه الفقراء والمحتاجين ...

14- قم بالمشي ً سيرا ً على قدميك حول حارتك أو في أحد الطرق

مثلا ً مسافة 8 كيلو متر يوميا = قتل الفراغ + زيادة نشاطك وقوتك + من أجل صحتك ...

15- وأخيرا ً تذكر تذكر تذكر : اشغل نفسك بالعمل الذي ينفعك في الدنيا والآخرة ...

وفقك الله لكل خير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحد، رمضان 25، 1428

أنت مُــراقــبْ

" أنت مُــراقــبْ "


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

ألم تر أن الله يعلم ما في السماوات وما في الأرض ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم

أنت مراقــب


وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ . كِرَاماً كَاتِبِينَ . يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ . إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ . وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ . يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ . وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ . ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ . يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئاً وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ

وسيسحبــون إلى محشـر ليسألــوا عمـا كتبـوا و يكتبـون ،

يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ . وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ . وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ . لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ

والـملـكـ يومـئــذ لـلــه

**
إنهـا مسـؤوليــة طالمـا غفلنـا عنهـا وغبنـا عنهـا وينبغـي أن نتـواصـى لـلاهتمـام بهـا فهـي والـلــه تستحـق أن ترتـجــف لهـا الأبـدان والأقـلام

قليـلــون والـلــه هـم الـذيـن تـهـمـُّهـم وتـقلـقـلهـم وقـفـتـهــم أمـام الـلــه ، عـنـدمـا يـسـألـهــم عـمـا كـتـبـوه وعـمـا قـالــوهـ وعـمـا عـلـقـوا عـلـيــه

قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ . قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ
مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ . يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ . وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ . هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ . مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ . ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ . لَهُم مَّا يَشَاؤُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ


عـنـدمـا يـسـألـهــم عـن المـشــاركـات والردود والـمـقــالات

**

والـلــه إن أصـابـعـنــا هـذهـ الـتـي نـكـتـب بـهــا غـدا سـتـشـهــد عـلـيـنــا

اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا

غـدا سـتـنـطـق بـحــالـنــا

يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ


والسـلام علــيـــكم ورحــمة اللــــه وبركـــــاتة



الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ
رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ
رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ
فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ

الخميس، صفر 18، 1428

انتبه



عن حذيفة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يامعشر الناس! اتقوا الزنى فإن فيه ستَّ خصالٍ: ثلاثاً في الدنيا وثلاثاً في الآخرة، أمَّا الَّتي في الدنيا فيُذهب البهاء، ويُورث الفقر، وينقص العمر، وأمَّا الَّتي في الآخرة فسخط الله سبحانه وتعالى، وسوء الحساب، وعذاب النار» (أخرجه البيهقي في الشعب).

ولا تخسروا الميزان



قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( و لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون الأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا) رواه الحاكم في مستدركه عن عبد الله بن عمر و صححه السيوطي و قال الألباني حديث صحيح .

وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى



وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً

الا تطغوا في الميزان



تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فاولئك هم الظالمون

وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى



قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ





ولاتقربوا الزنا




لطفك يارب



الحمد لله الذي عافنا مما ابتلى به كثير من الناس

تعتقد طريق الحرام ايش نهايته



الله يبعدنا عن الحرام

الإيدز طاعون العصر







عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ لَمْ تَظْهَرِ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلا فَشَا فِيهِمُ الطَّاعُونُ وَالأوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلافِهِمِ الَّذِينَ مَضَوْا ..الحديث رواه ابن ماجة


•الإيدز الرعب القاتل الذي أقض مضاجع الزناة واللوطيين وأصبح سيفًا مسلطا على رقابهم يحصدهم حصدًا إلى الجحيم ...
• هذا الوباء الكاسح كان جزاء وفاقا لظهور الفاحشة وإعلانها ، فما هو ذلك الوباء الذي اجتاح الهلع منه والرعب دول العالم أجمع وعلى الأخص الدول الغربية ؟
•إنه طاعون العصر للذين استعلنوا بالفاحشة وغرقوا في أوحال الرذيلة ، إنه الإيدز المرض الذي يسببه فيروس ضئيل لا يرى إلا بعد تكبيره مئات الآلاف من المرات بالمجهر الإلكتروني




فيروس الإيدز
• فيروس الإيدز من أصغر الكائنات الدقيقة المعروفة لدينا وله قدرة عجيبة في استعمار الخلايا الحية والتكاثر فيها بواسطة التحكم في أسرار الجينات الموجودة في الخلايا .
•ويهاجم فيروس الإيدز الخلايا اللمفاوية المساعدة T4 التي تمثل العمود الفقري والعقل المدبر لجهاز المناعة عند الإنسان فيتكاثر فيها ويدمرها ومن ثم يدمر هذا الإنسان ويهلكه ، لذلك يسمى بمرض نقص المناعة المكتسبة


ماذا يحدث في مرض الإيدز؟
• يتركز هجوم فيروس الإيدز على الخلايا المساعدة فيشل حركتها ويتكاثر فيها بعد فك رموز أسرار جيناتها
• ثم يدمرها وتخرج منها أعداد هائلة من الفيروسات تهاجم خلايا جديدة ،
• كما تقوم أعداد هائلة من الخلايا المساعدة السليمة بالانتحار حينما يأتيها الخبر بأن هذا الفيروس دخل إلى واحدة منهن
• ويتوالى تثبيط آليات الدفاع في جهاز المناعة ، حتى تنهار وسائل الدفاع تماماً




ماذا يحدث في مرض الإيدز؟


تشن الكائنات الدقيقة من الميكروبات المختلفة – المتطفلة على الإنسان والغازية له من الخارج – هجوما كاسحا على الجسم فتقضي عليه
• يصاب المريض بالتهابات رئوية طفيلية وفطرية حادة
• إسهال شديد شبيه بالكوليرا وفقدان الوزن والتحول إلى هيكل عظمي
• تضخم كبير في الطحال والغدد اللمفاوية وإصابته بأورام سرطانية
•وأمراض جلدية عديدة
• يصاب المريض بالتشتت العقلي والإحباط والكآبة ثم الاختلال العقلي والجنون في المراحل المتأخرة
• التهابات الدماغ والنخاع الشوكي والسحائي ، والذي يؤدي إلى الشلل وأحيانا إلى العمى
•ثم ينتهي المريض إلى الموت والهلاك


يمكن الاطلاع على تفاصيل هذا الموضوع من خلال الروابط الآتية:












يارب


بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اهدنا لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت اللهم طهر قلوبنا من النفاق وألسنتنا من الكذب والفحش يارب العالمين
آمين